التخطي إلى المحتوى

أعلنت الكنيسة القبطية المصرية اليوم رفضها لاستقبال نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، بعد أن كان من المقرر أن يقوم بزيارة الكنيسة المصرية الأرثوذكسية في شهر سبتمبر الحالي، وقد قامت الكنيسة بعمل ذلك رفضا على قرار الرئيس الأمريكي بتهويد القدس وجعلها إسرائيل عاصمتها ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلي القدس تأكيد على قراره بتهويد القدس.

الكنيسة المصرية ترفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي

قامت الكنيسة المصرية بإخراج بيان يفيد رفضها لما يحدث للقدس، ونقل السفارة الأمريكية هناك وتهويدها، وبناء على ذلك فهي تعتذر عن استقبال نائب الرئيس الأمريكي في الزيارة المتفق عليها من قبل، وتدعوا الله وتصلي للجميع بالحكمة والتروي في معالجة
 القضايا التي تؤثر على سلام شعوب الشرق الأوسط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.