التخطي إلى المحتوى

منذ أكثر من خمس سنوات والشعب السورى يستغيث وسط الصراع القائم بين رئيسها ” بشار الأسد ” والقوات المعارضه لحكمه بسوريا أصبح القصف الآن يستهدف الأبرياء والضعفاء ولم تعد هناك رحمه بقلةب من يقصفون فيستهدفون المساكن التى يتواجد بها النساء والأطفال على مدار خمس سنوات قتل اكثر من 400 الف سورى من رجال ونساء وأطفال .

حلب تحترق

أنتشرت المشاهد الدمويه أكثر بسوريا منذ أمس الجمعه وذلك بعد قصف حلب المشين وأستهداف مشفى المقدس التى كان بها الكثير من الأطباء والمرضى وقصف المنازل وقتل اكثر من 35 طفل بها يندد العالم بأكمله تصرفات بشار الأسد وغاراته التى أصبحت تستهدف الأبرياء الآن , فى نفس الوقت يتهم بشار الأسد القوات المعارضه بقصف تلك الأحياء الخاضعه لسيطرة الجيش العربى السورى وبين الكذب والأقاويل لازال الشعب لاسورى يعانى ونعتزر عن نشر الصور وذلك لبشاعتها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.