التخطي إلى المحتوى

القبر بيت الإنسان بعد إنتقال روحه إلى بارئها، وهو المكان الذى نودع فيه أحبائنا فى الدنيا حتى الملتقى فى الآخرة، فالقبر هو أول ما يمر به الإنسان من مراحل الحياة الأخرى التى لا يعلم حقيقتها أى بشرى، فتلك الحفرة الصغيرة المغمورة بالرمال ترتسم حسب عمل الإنسان وصلاحه وتقواه، فكلما كان خيراً فى الدنيا ذو عمل صالح استعت، والعكس صحيح كلما قل عمله وزادت معصيته.

فذو العمل الصالح قبره منار بذكر الله وما قرآه من آيات الذكر الحكيم، والعاصى من بنى الإنسان يضيق عليه قبره، ويرى من العذاب ألوان بدءاً من القبر ليكون نذيراً له بما سيحدث له فى النار بعد البعث والقيامة والتى قال الله عز وجل عنها  “وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ”

فى الفيديو التالى قصة حقيقة تمت فى المملكة العربية السعودية، حيث اضطرت شركة مقاولات إلى نقل بعض المقابر من أماكنها، للقيام بعمليات توسيع للطريق فى مدينة بالسعودية، وعند فتح  المقابر التى لم يدفن بها أى شخص منذ 30 سنة وجدت أثار الجثامين والروائح النتنة للجثث التى دفنت من أكثر من 30 سنة، إلا أن مقبرة واحدة فتحت ولم يوجد بها ما ذكر بل وجد بها ما أثار فضول ودهشة الحاضرين،، تابع الفيديو لمعرفة ما حدث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *